اهلا وسهلا بكم في منتدى المضيف
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جنون عصر احمد منصور وشهود الزور (1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عروبة



عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 26/04/2008

مُساهمةموضوع: جنون عصر احمد منصور وشهود الزور (1)   الخميس يونيو 19, 2008 12:52 am

جنون عصر احمد منصور وشهود الزور (1)


شاهين محمد
تبادل اثنين من المولعين في فلسفة الكلام عن الجنون علـة وظاهرة، فساقهم الحديث إلى نهايته متفقين إن الجنون هو غياب العقل لأسباب إما دائمة أو مؤقتة حسب الضرر الذي يلحق بخلايا المخ ويكون ظاهرا على المصاب وفق تصرفات وأحوال غير طبيعية مثل تكسير الأشياء والتخبط والتلعثم بالحديث، وتصل بعض الأحيان إلى حالة التبول اللاإرادي!!.،. وأراد احدهم أن يكون الحديث ذو مصداقية فقرر أن يجرب الجنون فبحث في الكتب ولم يجد ما يلبي رغبته في عيش حالة الجنون هذه فستعان بصاحبه عن الوسيلة، فأرشده عن وسيلة سمع بها وهي أن يحلق شعر وجهه سبع مرات فيدخل بعدها معترك الجنون. ولم يتأخر في حلق شعر وجهه سبع مرات وعند اكتمال العدد لازال طبيعيا ولم يتصرف بما يؤشر أن الجنون قد أصبح حالة يعيشها، فرد إلى صاحبه مستفسرا عن الخلل في الوصفة، فقال له هكذا أنا سمعت، وتشاور مع نفسه قد تكون الشوارب ضمن الوصفة فقام بحلق شواربه سبع مرات وبقي الحال كما بداء،،، فضم شعر رأسه إلى القائمة ومرر شفرة الحلاقة سبع مرات!!! ماذا حدث؟ لم يتغير شيء، بقي حاله كما هو!! فجعل حاجبيه أخر ما يختم به تجربته العتيدة ليصبح مجنون،، وحسب ظنه لم يتغير شيء من تصرفاته الاعتيادية،. سأل صاحبه قمت بتمرير الشفرة سبع مرات حتى على حاجبي ولم اُجـن!!!. فرد عليه صاحبه، هل هنـاك نـوع آخر من الجنون تحدثنا عنه.

هكذا جنون قناة الجزيرة بقبولها شهود لا يعتد بقولهم وهم من نقل أخبار وطنهم إلى المخابرات الأجنبية مقابل العيش الرغيد، سحت ذلك العيش. أن دخول المنافقين على خط شهود عصر سيكون التاريخ حتما مصاب بداء الكلب وجنون البقر. أن المنافق هو من قال فكذب وخائن بعدما اُتمن وإذا خاصم فجر ويتحدث كالجائع المنهوم بالرغيف. وكل تلك الصفات ملازمة لشاهد احمد منصور في قناة الجزيرة التي لا تزال تعتقد إنها عاقلة وصادقة!.

يقول المثل العربي إذا أرغمت على الكذب ابعـد شاهدك، والجزيرة تأتي بشهود الكذب بدل من الكذب علنا. كاتب السطور ليس مسئول سابق ولا قريب من احد عاش في القصر الجمهوري. أدون لكل العرب أولا والى احمد منصور ثانيا والى إدارة الجزيرة ثالثا حقائق عشتها وهي بعض من ملايين الأمثلة التي عاشها أهلنا في العراق قبل احمد منصور وقبل أن تكون الجزيرة حاضرة في ذهن من أراد لها أن تكون هكذا. لا بد لي من كتابة الحقائق كل على حده وان كانت متفرقة في النوع والتاريخ واليكم بعضها علما لا يستطيع إنسان أن يشهد ويقول إن قادة العراق الحر قبل الاحتلال قالوا إن تجربتهم ملائكية.

*عن أرقام الهواتف التي نشرت في الصحف العراقية في 1979 والتي تحدث عنها شاهد احمد منصور فهي كانت أرقام الشهيد صدام حسين المباشرة وليست لاستلام تقارير الوشاة على الناس، وحدد لها يوم أو يومين في الأسبوع لتقبل مظالم الناس مباشرة وكنت ممن لم يصدق إن هناك من يرد عليها لان التجربة هذه لم يمارسها احد بعد الخليفة هارون الرشيد، حتى سمعت بأذني مكالمة كاملة بين صدام حسين وعمي، بعد جلب عمي جريدة الجمهورية ودار قرص التلفون وسمعنا رنينه وحبست أنفاسنا حتى يجيب السنترال ويطلب المعلومات كاملة والسبب من المكالمة وتظهر المعلومات عندهم لإرسال رسالتنا الشفهية إلى الشهيد صدام حسين هكذا كان توقعاتنا، وما إن رن التلفون مرتين حتى رفعت السماعة وقال المتكلم (نعم صدام حسين معكم) قال له عمي السلام عليكم ورد الشهيد (وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته) أنا فلان الفلاني ابني شاب مصاب بمرض السرطان وما بقي لي إلا إن اتمم علاجه في الخارج والذي حال بين وبين ذلك تكاليف العلاج بالخارج لذا اطلب من سيادتكم مساعدتنا في تسفيره للخارج. فرد عليه الشهيد (أنا رئيس جمهورية وليس طبيب وتوجد في القصر الجمهوري لجنة طبية استشارية تعال بعد يومين واجلب معك ابنك وكل التحاليل وسيكون اسمكم موجود في الاستعلامات وإذا قررت اللجنة إن علاج ابنكم ممكن في الخارج ستتولى رئاسة الجمهورية هذا الأمر مع مرافق من العائلة من باب بيتكم حتى إن تستلمه السفارة العراقية في الخارج لتشرف على تنظيم علاجه ويعود إلى بيتكم مشافى إن شاء الله) رد عليه عمي ألف شكر يا سيادة الرئيس فقال الشهيد (ممنون،،لا شكر على واجب، هل لديك شيء آخر) رد عليه عمي سلامتك (مع السلامة) كان رد الشهيد. هذه هي الأرقام التي تحدث عنها شاهد الجزيرة في عصر مجنون. هكذا كان يعلم الشهيد صدام حسين كيف ينافق العراقيين على بعضهم!!! يا شاهد عصر احمد منصور.



* كنت مسجون في الإحكام الخاصة في أبو غريب وجيء بأحد الأشخاص اسمه علي من بغداد محكوما عليه بثلاث سنوات وسألناه عن التهمة التي ساقته إلينا قال انه كتب تقرير حزبي وشاية بأحد المقربين له وبعد التحقيق ثبت كذبه. لم يكافئه الشهيد بل اخذ القانون مجراه في الدفاع عن الحق. عن أي التقارير الباطلة التي يؤخذ بها الناس إلى ظلمات المجهول والموت الحتمي التي يتحدث بها شاهد الجزيرة الجبوري وشهق لهولها احمد منصور ويقول أعوذ بالله ونحن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل.



*من الممارسات التي رونق بها كذبه شاهد الجزيرة،، انه يتم الاعتداء على زوجات الضباط لإرغامهم على كتابة التقارير. سأورد مثلا من عشرات الأمثلة التي تدحض زور شهادته. التقيت في سجن أبو غريب بالنقيب البحري إبراهيم من مدينة البصرة الذي كان مسجون لتهمته بالتعاون مع حزب الدعوة العميل ولكونه عسكري فقد كانت فترة التوقيف في سجن رقم واحد العسكري في معسكر الرشيد في بغداد قبل الحكم عليه ونقله إلى سجن أبو غريب. قال لي هذا الضابط البحري انه التقي عدي صدام حسين كمحجوز في سجن رقم واحد لمدة ستة أشهر وذلك لحصول تشاجر بين ضابط طيار عراقي والشهيد عدي في مدينة الحبانية السياحية بسبب مضايقة عدي للضابط الذي كانت برفقته زوجته وأن الذي أمر بحجز الشهيد عدي هو الشهيد صدام حسين بعد أن اشتكاه الضابط الطيار ولم يأمر الشهيد صدام حسين بحجز الشهيد عدي إلا بعد إن عرف إن الضابط كان برفقة عائلته وقال له من يدافع عن العراق يجب أن تكون كرامته محفوظة. هكذا كان يحافظ الشهيد صدام حسين على كرامة العراق وشرف حرائره. أين حقائق القول في شهادة عصر احمد منصور.



* أما كذبـه وفرح احمد منصور بهذا الكذب ليسيء لتاريخ العراق وأحراره، ما ادعاه عـن حفـلات الإعدام التي كانت تقـام في حضـرة الشهيد صـدام حسين. إليكم أيها العرب الشرفاء شهادتي لتدحض افتراءات الجزيرة وشهود الزور ضيوف احمد منصور، إليكم اروي قصتـي مع الإعدام في زمن صدام حسين.

حكم علي من قبل محكمة الثورة في نهاية 1980 بالإعدام شنقا حتى الموت لأسباب أنشطة سياسية تجرمت قانونيا. وكان تنفيذ الإعدام يتم بحضور ممثل من المحكمة والادعاء العام والمحقق يرأس هذه اللجنة ممثل من رئاسة الجمهورية اكتشفت إن واجبه هو التدقيق في أن العقوبة تلاءم الفعل وتتفق مع القانون. وفي يوم التنفيذ اقتادونا إلى مكان التنفيذ وعند الغروب قدمت اللجنة وبداء ممثل الرئاسة بسؤال كل ممن يتلى عليه المرسوم الجمهوري بصحة الاسم والعقوبة، وسئل ممثل الرئاسة بالتسلسل وتوقف قبلي عند احد الإخوة اسمه ميخائيل، وعرف انه شيوعي وسأله هل قتلت احد؟ قال لا. هل أنت عسكري؟ قال لا. هل ضبطوا عندك أسلحة في بيتك أو مكان أنت مسئول عنه؟ قال لا. أستدعى ممثل الرئاسة كل من عضو المحكمة والمحقق لبيان صحة ما قاله المدان. وعندما تبين صحة الأجوبة أوقف التنفيذ بعد أن اتصل بالقصر الجمهوري. وجاء دوري بالسؤال وكانت نفس الأسئلة والأجوبة لأنني محكوم بنفس التهمة وما كان من ممثل الرئاسة إلا الاتصال مرة ثانية بالقصر الجمهوري ويحصل على موافقة الشهيد صدام حسين لإيقاف تنفيذ الحكم لكلينا لم يكن منا احد تكريتي فواحد مسيحي والثاني شيعي. هذه هي الحفلة التي حضرها الشهيد صدام حسين الذي كان يتلمس لنا العذر لإنقاذنا من الموت ونحن لسنا ببعثتين ونناصب حكمه العداء. وبعد فترة اقل من ستة أشهر تغير الحكم وبعدها أطلق سراحنا بناء على صدور مرسوم جمهوري. ولم يتعرض احد إلى عائلاتنا كما كذب الشاهد وهنا في ج2 سأروي مثال آخر. ما ذكرت ليس للتباهي إلا إن الوقت وتصريحات وشهادة الخونة تجبرنا على قول الحق ونصرة التاريخ الذي خطه صدام حسين الذي كان فارسا بشجاعته وأخلاقه وممارسته ولم يجود الزمان علينا بمثله مرة أخرى. لقد خسرناه عراقيين وعرب وشرفاء الإنسانية. وما يؤلمنا حقا تكاثر المنافقين والكذابين ومداحين الدولار. وسؤالنا للجزيرة هل حان وقت انتهاء صلاحيتكم كأعلام عربي يبدوا انه حرا. سيبقى تاريخ العراق عظيما وتبقى الجزيرة على حالها تستضيف ممن أكل عليه الدهر وشرب. ورحمة الله الشاعر الرصافي حين قال : والروض ليس يضيره ما قد يطنطن من ذباب. شهادة زور في حضرة احمد منصور وعلى قناة الجزيرة لا تضير تاريخ الشهيد صدام حسين ولن تنال من سيرته. وليس بعد خيانة الأوطان من قول في الآخرين وإن كانوا شهود في قناة الجزيرة فذلك يقلل من شئنها عند العرب ويعيد بأحمد منصور إلى ظلمات الجهل والحقد الاخواني.

لم يكتب التاريخ إن خائنا يكتب ويشهد على التاريخ ففي كل الأعراف السماوية والوضعية أن الخائن منافق لا تقبل شهادته بل ولا يقبل له مجلسا. وهو الذي سلم المخابرات البريطانية معلومات عن وطنه وأكاذيب أفضع مما رواه في حضرة احمد منصور. ونأسف لزمان كان هذا في موقع المسؤولية ومن أمثال هؤلاء بالتأكيد وضعوا بصمات سوء على تلك الأيام وشوهت الحقيقة التي أريد لها أن تعلوا في سماء العراق. ولدحض أقواله سنكتب الأمثلة الحية ليقرءاها احمد منصور والمسئولين عن قناة الجزيرة ويضعوا أمام أعين شاهدهم ليس ضميره لأنه باعه للمخابرات البريطانية ولا يستطيع إرجاعه، فالمباع لا يرد وان فسد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جنون عصر احمد منصور وشهود الزور (1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ALMUDHEEF :: الاقسام العامة :: النقاشات الجـــــــــــادة-
انتقل الى: