اهلا وسهلا بكم في منتدى المضيف
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اولبرايت : (ماذا نستطيع أن نفعل مع العراق غير تدمير عقوله ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raiyana-2

avatar

عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: اولبرايت : (ماذا نستطيع أن نفعل مع العراق غير تدمير عقوله ..   الأحد يونيو 08, 2008 9:27 pm

اولبرايت : (ماذا نستطيع أن نفعل مع العراق غير تدمير عقوله التي لا تستطيع القنابل الذرية أن تدمرها)

العراق فقد أكثر من (5500) عالم منذ الغزو الأنجلو أمريكي



استهداف الكفاءات فوضى مستدامة كرسوم الجرافيك العشوائية في الحاسوب تتغذى على هدر موارد العراقيين المالية الهائلة والفساد المالي



أكد العالم العراقي الدكتور نور الدين الربيعي- الأمين العام لاتحاد المجالس النوعية للأبحاث العلمية، ورئيس اكاديمية البحث واحد ابرز العلماء العراقيين في مجال التكنولوجيا النووية- ان الغزو الامريكي للعراق يهدف الى تدمير مستقبل العراق باغتيال العلماء وحرق المجلدات العلمية في مراكز الابحاث التي تشكل خلاصة الابحاث العلمية التي انفق عليها اكثر من(10)مليارات دولار، وان(80%)من عمليات الاغتيال استهدفت العاملين في الجامعات ويحمل اكثر من نصف القتلى لقب استاذ واستاذ مساعد، واكثر من نصف الاغتيالات وقعت في جامعة بغداد، تلتها البصرة، ثم الموصل، والجامعة المستنصرية، و(62%) من العلماء المغتالين يحملون شهادات الدكتوراه، وثلثهم مختص بالعلوم والطب.

وقال الدكتور الربيعي: ان التقدم التقني للعراق كان احد اسباب الغزو الامريكي الغاشم، ويكفي في ذلك تصريح مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية الامريكية زمن الحرب والتي قالت فيه بالحرف الواحد: ماذا نستطيع ان نفعل مع العراق غير تدمير عقوله التي لا تستطيع القنابل الذرية ان تدمرها، فتدمير العقول العراقية اهم من ضرب القنابل..

ولذلك حينما جاءت امريكا وبريطانيا كان اول شيء هو ضرب المؤسسات العلمية والبحثية والمدارس والجامعات واحراق المكتبات والتراث العراقي الذي اصابه النهب والسلب، ويكفي ان ندلل على ذلك ان العراق فقد (5500) عالم عراقي منذ الغزو الانجلو امريكي في نيسان 2003 معظمهم هاجروا الى شرق اسيا وشرق اوروبا، والباقي تم اغتياله.. والعلماء العراقيون استوعبوا الدرس جيدا..

بداية الاستهداف

فبعد اختطاف الدكتور علي مهاوش عميد كلية الهندسة في الجامعة المستنصرية والعثور على جثته، ادركوا انهم يعيشون اجواء لم يعيشوها منذ سقوط بغداد على يد المغول عام ،1258 وهناك اساتذة آخرون تلقوا رسائل تحتوي على رصاصات، قدم على اثرها خمسة من اساتذة الكلية طلبات اجازات بحثية طويلة خارج العراق.

كان المقصود قطعا تدميره وتقويض شتى سبل الممانعة والمقاومة كما فعل هولاكو في زمن من الازمان عندما مزج جيشه مياه دجلة بالوان الورق والدم والمداد!! والحقيقة انهم كانوا مدركين بالمشروع العلمي والتكنولوجي العراقي، اذا لم يكن في ادق تفاصيله.

لهذا فعقب احتلالهم العراق اي في 9 نيسان عام 2004 اغتيل الدكتور محمد الراوي، نقيب اطباء العراق ورئيس جامعة بغداد، لتتلو ذلك عمليات اغتيال في وضح النهار وتصفيات علانية لمجموعة من(1500) كفاءة عراقية ولعل ابرزهم الدكتور محيي حسين استاذ مادة الايروديناميك وهندسة الطيران بالجامعة التكنولوجية ببغداد، والدكتور مهند الدليمي الاستاذ بالجامعة نفسها، والدكتور غالب الهيثمي استاذ الهندسة الكيماوية بالجامعة ذاتها، ناهيك عن عمليات تخريب المعامل والمختبرات ومراكز الابحاث وغيرها.

ولم تكتف (اسرائيل) هي الاخرى بل دخلت هذه العملية القذرة، بل عمدت مخابراتها الى تكوين جيش سري بـ(150) عضوا (الجيش الجمهوري السري) لديه قائمة من (800) عالم عراقي مطلوب تصفيتهم او نفيهم الى الكيان الهصيوني.

وقال د.الربيعي: ان اغتيال علماء العراق جزء من استراتيجية الفوضى المنظمة التي اتبعها الاحتلال منذ الغزو لتطويع العراقيين واخضاعهم. فوضى فائقة التنظيم تصور الغزاة العتاة، كسذج مغلوبين على امرهم او اغبياء عاجزين عن وقف استباحة قصور الدولة العراقية ومنشآتها الحكومية ومصارفها وجامعاتها ومصانعها ومراكزها الهندسية العسكرية، ومتاحفها، ومكتباتها، وكنوزها التراثية.

فوضى مستدامة كرسوم الجرافيك العشوائية بالكمبيوتر، تتغذى ذاتيا على هدر موارد العراقيين المالية الهائلة، وفساد لم يسبقه مثيل، ورشوات جماعية بمشاريع خداعة، كالانتخابات، والحكم الفيدرالي، فوضى محكمة كالظواهر الفيزيائية، هدفها الرئيسي، زرع الفتنة، وتحطيم الوحدة الوطنية، وهدم كيان الدولة، فيما يستمر بناء اكبر سفارة امريكية في بغداد، وانشاء شبكة من 14 قاعدة عسكرية في جميع ارجاء العراق واضاف في ان استنتاجات اول دراسة احصائية لمجزرة علماء واطباء ومهندسي العراق، اعدها بالانجليزية الطبيب الاستشاري العراقي اسماعيل الجليلي وعرضت في المؤتمر الدولي حول اغتيال الاكاديميين العراقيين والذي عقد في العاصمة الاسبانية مدريد نهاية الشهر الماضي، وكشفت الدراسة ان الدكتور مهاوش رابع عميد يغتال في الجامعة المستنصرية حيث اغتيل قبله عمداء كليات الطب، والتربية، والقانون، اضافة الى معاوني عمداء كلية العلوم، وكلية الادارة والاقتصاد، ورؤساء اقسام اللغة الالمانية والتربية ودراسات العالم العربي، وتنتمي هذه النخبة الاكاديمية الرفيعة الى جميع الطوائف والاديان في العراق مما يؤكد ان مرتكبيها ليسوا عراقيين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اولبرايت : (ماذا نستطيع أن نفعل مع العراق غير تدمير عقوله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ALMUDHEEF :: الاقسام العامة :: النقاشات الجـــــــــــادة-
انتقل الى: